مواقع التواصل الاجتماعي دورها في التوجهات السياسية

مواقع التواصل الاجتماعي و التوجهات السياسية

مواقع التواصل الاجتماعي دورها في التوجهات السياسية

المقدمة:
لعبت مواقع التواصل الاجتماعيدوراً في صنع صحوة “حرية التعبير” التي دخلت الجسم السياسي، والتي كونت ساحة مفتوحة للمطالبات الشعبية المستمرة بالإصـلاح السياسي المتردي الذي عانت منه الشعوب ولسنين مضت، وهذه المواقع ساهمت وبدرجة كبيرة في تعبئة وصياغة الرأي العام، ومحاسبة الحكومات بطرق غير متوقعة،مما جعل الحكومات تكافح لمواجهتها، مرة بشن حملات كبيرة وواسعة النطاق على الإعلاميين والمجتمع المدني، وأخرى بالإصلاحات، وأصبح من الصعب السيطرة علىالأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الاستعانة بتوفير المعلومات من مصـادر
خارجية، وهو ما أعطى المعارضة مساحة للتعبير عن نفسها بحرية دون إمكانية محاسبتها ضمن القوانين التقليدية القديمة في البلد الواحد.
فقد شهد العالم تطوراً واسعاً في مجال التكنولوجيا ووسائل الاتصال والمعلومات،كان من بينها ظهور شبكة المعلومات الدولية “الانترنت” التي ألغـت حـدود الزمـان والمكان وقربت المسافات بين البشر، وقد ظهرت هذه الشبكة بوتيرة سريعة في.منتصف القرن العشرين، وأصبح الانترنت نافذة مفتوحة على العالم، والإبحار فيه عمل يومي لا يستغنى عنه لمن أراد التواصل مع الآخرين، والانخراط في المجتمعات العالمية، أو البحث عن المعلومات، ومنذ ذلك التاريخ بدأت تظهر على شبكة الانترنت مواقع جديدة (حديثة) سُميت بمواقع التواصل الاجتماعي، وكانت فكرة إنشائها قائمة على
تحقيق الاتصال والتواصل بين الأصدقاء والمعارف داخل مؤسسة معينة، ثـم أصـبحت فيما بعد عامة ومفتوحة للجميع وازدات أهمية هذه المواقع بعد الألفية الثالثة.
لذا فإن شبكة الانترنت أصبحت اليـوم ساحة أساسية مـن سـاحات.الإعلام، وقد بدأ ذلك ينطبق على ما يسمى بمواقع التواصل الاجتماعـي كـ(الفيس بوك واليوتيوب وتـويتر)، وقـد تنبه لذلك الكثير من الإعلاميين والسياسيين وحاولوا الإستفادة من إمكانية الشبكة في تحقيق أغراضهم السياسية والإعلامية التي تلتقي عند هدف واحد وهو نشر الرسالة والترويج لها، وقـد أثبتت أحداث الشرق الأوسط في عام 2011 صدق كلمات الكاتب الفرنسي (Victor Hugo) في العام 1852 حين قال: يمكن لأحد مقاومة غزو الجيوش، ولكن لا يُمكن مقاومة غـزو الأفكار، وقد برز دور مواقع التواصل الاجتماعي في السنوات الخمس الأخيرة في الكثير.من البلدان العربية، التي أصابتها رياح التغيير التي سميت بالربيع العربي أو الحـراك الشعبي أو الثـورات أو الاحتجاجات أو الثورات الناعمة، لذا شهد العالم تغييرات
واسعة وعميقة في الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، وقـد اعتمدت عملية التغيير الاجتماعي في الماضي على استخدام القوة، إلا إنها في الواقع.تعتمـد عـلى الأساليب الإقناعيـة، وسـن التشريعات والقوانين المنظمـة للمجتمـع.مستخدمة مختلف وسائل الإعلام.
تعتبر فئة الشباب من أكثر الشرائح في المجتمع يكـون لـديهـا انـدفاع كبير نحـو مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تسمح لهم بالتعبير عن آرائهم بحرية، وبذلك فهي
أداة للرأي العام وتكوين المواقف والاتجاهات، وغالبية هذه الفئة اليوم مـن الشـباب، لذا يمكن القول إن الطاقة الشبابية اليوم من أهم شرائح المجتمع، وعليهم تبنـى أمـال الأمة ومستقبلها، وإليهم تؤول مسؤولية حمل أمانة العمل الوطني الـدؤوب، لـذافهم يشكلون اليوم طليعة متقدمة من هذه الشريحة الاجتماعية لأنهـم العناصر المتدربـة والمتخصصة، والأساس في إحداث التغييرات الشاملة في مختلف مجالات الحياة بطبيعة دورهم المؤثر في المجتمع وقدرتهم على التفاعل مع الآخرين.

إقرأ المزيد  بحث قانوني حول الأمن القضائي وفض نزاعات الاستهلاك أمام القضاء

التحميل

مواقع التواصل الاجتماعي دورها في التوجهات السياسية

إقرأ أيضا: صناعة القرار السياسي بالمغرب

اجراءات التبليغ والتنفيذ في العمل القضائي (دراسة مقارنة)pdf

الالتقائية في الحكامة المحلية الجديدة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نموذجا

الضريبة على القيمة المضافة وفق اخر تعديلات المدونة العامة للضرائب

التدبير العمومي الإدارة المغربية نموذجا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا إلغاء مانع الإعلانات لتتمكن من مشاهدة المحتوى