الصحراء المغربية حقائق و وثائق

الصحراء المغربية حقائق و وثائق

الصحراء المغربية حقائق و وثائق

مقدمة
هذا الكتاب ينقل صورة حية لمشاهد واقعية للصحراء المغربية التـي زرتهـا ثلاث مرات، حيث شاهدت شيوخ القبائل وزعماء العشائر، وهم يتلهفـون بكـل شوق ورغبة للاستفتاء الأممي المقبل والذي سيجري في الـسادس مـن شـهر ديسمبر المقبل، بإشراف الأمم المتحدة، لكونهم سيصوتون إلى جانـب المغـرب، الأبي الأشم، وسيجددون البيعة لصاحب الجلالة الملك الحسن الثاني ملك المملكة المغربية نصره الله، والذي لم يدخر وسعا في سبيل النهـوض بهـذه الـصحراء لتصبح جنة… بعد أن كانت رمالا.. قاحلة جرداء.
لقد شاهدت النهضة الكبيرة في الصحراء والتي انطلقت منـذ بـدء المـسيرة الخضراء في عام 1975 تلك المسيرة الرائدة والناجحة والتي يحتفل بها كل عام بمرورها الشعب المغربي، لأنها تعني الكثير.. تعنـي بـدء النـشاطات للأقــاليم
الجنوبية كما أسماها جلالة الملك الرائد والباني.. حيث بدأت الـورش بالعمـل.. وبدئ في شق الطرق والمطارات والمراسي وفتحـت المـدارس والمستشفيات وأقيمت شبكات الكهرباء والهواتف والتلفاز، وأصبحت الخلية القروية جـزءا لا
يتجزأ من هذا الشعب الذي كافح بكل قوة وصلابة ضـد الاستعمار الاسباني.. وحقق الكثير من الآمال.. التي يرنو إليها هذا الشعب المناضل.
ولماذا هذه المسيرة التي يحتفل بها المغرب كل عام؟
ويجيب على هذا التساؤل جلالة ملـك المغـرب بحكمتـه وحنكتـه وخبرتـه السياسية الواسعة حيث يقول: “ونقول المسيرة الخضراء.. حتـى نـتمكن مـن.التعريف بها.. ولنضعها في تاريخنا.. ولماذا؟”
ويضيف جلالته: “لأن تاريخ المغرب ولله الحمد كله مسيرات.. فعلينـا إذن أن.نسميها المسيرة الخضراء.. حتى نميزها عن المسيرات الأخرى…”
فهذا الكتاب الذي احتوى بين دفاته الكثير من المقالات والتحقيقات والمشاهدات التي كتبتها في صحف عربية، سواء أكانت في الكويـت أو الأردن أو الولايـات المتحدة الأميركية، أرى من الضروري أن تكون هذه الوثائق في متناول اليد وذلك تجسيدا لمحبتنا وتقديرنا للمغرب العربي المضياف والذي ضـحى جلالـة قـائـده بالكثير من أجل رفعة الأمتين العربية والإسلامية والنهوض برسالة الإسلام ودعم
المقدسات وحماية حقوق الجماعات والأقليات المسلمة في شتى الأقطار وتنقيـة الأجواء العربية المشحونة بالصراعات العقائدية والدفاع عن قضايا الأمـة، ولا سيما قضية فلسطين وفي مقدمتها القدس مدينة السلام، سواء أكان ذلك في الأمم المتحدة أم غيرها من المحافل الدولية.
وهذا البلد العزيز، الذي ينتهج سياسة حكيمة بفضل قيادتـه المميـزة، هـو.الوحيد الذي أحتضن سبعة مؤتمرات عربية وإسلامية أسهمت في تنظـيم الأمـة.العربية للدفاع عن القضايا القومية ومواجهة الكيان الإسرائيلي عبـر الـسنوات
الخمسين الماضية.
آمل أن يكون هذا الكتاب قد غطى جانبا من المـشاهدات الحيـة لهـذا البلـد الإسلامي الكبير، والذي لا شك وأن الاستفتاء الأممي المقبل سوف يؤكد بـصورة.لا تقبل الشك أو الجدل أن الصحراء مغربية كابرا عن كابر حتـى ولـو دنـسها.الاستعمار، وأن شعبها المؤمن بدينة وبعقيدته سـوف يتشبث كمـا سـمعنا..
وشاهدنا في كل جولاتنا ولقاءاتنا في مختلف المدن والولايـات بمليكـه المقـدام وقيادته الحكيمة ووطنها لكبير.
وإذا كنا واثقين من اندحار البوليساريو في هذا الاستفتاء الأممي الكبير وفـق.قناعتنا ومشاهداتنا، فإن أملنا كبير في استعادة سبتة التي مضى علـى احتلالهـا.580 عاما تحت الاستعمار من اسبانيا وكذلك مليلة خاصة وان العلاقات الوديـة.بين البلدين في مختلف المجلات الاقتصادية والثقافية والتجارية وحسن الجـوار كفيلة بإنهاء هذه المسألة.. وتصفية الاستعمار خاصة ونحن نقترب من الولـوج
إلى القرن الحادي والعشرين.
المؤلف
عبدالله محمد القاق

إقرأ المزيد  أحكام اجتهاد القضاء الإداري المغربي في مادة المنازعات الضريبية

التحميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا إلغاء مانع الإعلانات لتتمكن من مشاهدة المحتوى