سوق الأوراق المالية

تحليل الاستثمار في سوق الأوراق المالية مع دراسة حالة الاسواق المالية الناشئة

سوق الأوراق المالية

تحليل الاستثمار في سوق الأوراق المالية مع دراسة حالة الاسواق المالية الناشئة

تحليل الاستثمار في سوق الأوراق المالية مع دراسة حالة الاسواق المالية الناشئة

سوق الأوراق المالية

تساهم أسواق الأوراق المالية في دفع عملية التنمية الاقتصادية والنمو، فهي تشكل أحد الآليات الهامة
لتجميع وتوجيه الموارد المالية وتوظيفها في المشروعات الاستثمارية إذ أنها تلعب دور الوسيط بين المستثمرين
وبين الجهات المصدرة للأوراق المالية، وبهذا تمنح للأفراد فرص متعددة لاستثمار مدخراتهم، كما تتيح للمنشآت القدرة مصادر متنوعة من الأسهم والسندات وغيرها من الأوراق المالية للحصول على ما تحتاجه من أموال.
ويمتاز الاستثمار في أسواق الأوراق المالية بميزة لا نجدها في مجالات الاستثمار الأخرى تتمثل في على تقليل المخاطر فيه وهذا من خلال تكوين محفظة استثمارية قائمة على مبدأ التنويع، كما تحرص هذه الأسواق
على توفير المعلومات للمستثمرين فيها حتى تكون مصدر ثقة، فالمعلومة تعتبر الأساس الذي يعتمد عليه المستثمر –
أو المحلل- في عملية التحليل قصد اتخاذ قرار استثماري رشيد، فاختيار نوع الورقة المالية، عددها، قرار البيع أو
الشراء في وقت محدد هي كلها أمور يحددها التحليل وتجنب المستثمر تكبد خسائر كبيرة .
ونظرا للتطورات التي يشهدها العالم عامة والاقتصاد خاصة والتي فرضتها العولمة، لم تكن أسواق الأوراق المالية
بمعزل عنها، فعولمة الإنتاج تقتضي بالضرورة عولمة سوق المال، من خلال إزالة القيود أو تخفيضها على حركة
رؤوس الأموال، وبهذا الإجراء تمنح للمستثمرين المحليين فرص للاستثمار في أسواق أجنبية فيتسع نتيجة لذلك دور
المحلل ليشمل تحليله ظروف البلد الذي يرغب المستثمر المحلي الاستثمار في سوقه.
ولقد دعم عولمة سوق المال التوجه العالمي في إطار اتفاقيات جولة الأورغواي لتحرير التجارة في الخدمات المالية والمصرفية، ولقد كانت الأسواق المالية المتقدمة السباقة في تطبيق استراتيجية التحرير المالي، فسجلت نتيجة لذلك حركة كبيرة لتدفق رؤوس الأموال وبمبالغ ضخمة لم يشهد الاقتصاد العالمي مثيلا لها من قبل، واتسمت بمرونة كبيرة في انتقالها من وإلى الاقتصاد، كما كانت نسبة كبيرة منها على شكل استثمارات بالمحفظة، فزاد ذلك من قدرة الأسواق العالمية من تمويل اقتصادياتها الرأسمالية المتقدمة كما زاد من اتجاه المستثمرين المحليين للاستثمار في أسواق الأوراق المالية الأجنبية وبالمقابل وجود استثمارات أجنبية بالأسواق المحلية محاولة منهم لتنويع مجالات الاستثمار ومصادر تمويلهم، كما عملت الاقتصاديات المتقدمة تدعيما لاتجاه التحرر بإعادة هيكلة لقطاعها المصرفي والمالي، وتغير عمل المؤسسات المالية وعملياتها إلى جانب تطوير الأدوات المالية التي تستخدمها الأسواق، وهذا بإحداث سلسلة من الابتكارات في مجال الأوراق المالية التي تقوم بجذب الفوائض المالية المحلية والدولية،

إقرأ المزيد  الصلح لإنهاء الدعوى الإدارية (دراسة مقارنة)

بالإضافة إلى التطورات الكبيرة في مجالات الاتصالات الإلكترونية، هذه العوامل كلها سمحت بحصول تقارب
عمل هذه الأسواق المحلية في عملياتها، مما أدى إلى خلق ظاهرة نمت في السبعينات وترعرعت في الثمانينات،
ونضجت وازدهرت في منتصف التسعينات من القرن الماضي وهي ظاهرة الاندماج.
وبهدف التمتع والحصول على المنافع التي يوفرها التحرير المالي انتهجت بعض الاقتصاديات النامية نفس الأسلوب
المتبع في الأسواق المتقدمة، فقامت بفتح أسواقها المالية قصد زيادة عالميتها وصولا إلى الاندماج، وقد نجحت بعض
الأسواق المالية في تلك الاقتصاديات فظهر بها أسواق للأوراق المالية على درجة عالية من التطور وفي وقت
قياسي أطلق عليها تعبير أسواق الأوراق المالية الناشئة، وقد حصلت نتيجة لذلك على قدر لا يستهان به من التدفقات المالية قدر سنة 1996 بـ 213.8 مليون دولار،وقد شملت هذه التدفقات الاقتصاديات الآسيوية بشكل خاص باعتبارها أكثر انفتاحا، مما زاد من درجة عالميتها واندماجها مع الأسواق المالية المتقدمة
من خلال ما تقدم نطرح إشكالية بحثنا في السؤال الجوهري التالي:
ما هي نتائج التحرير المالي وظاهرة الاندماج على الاستثمار في أسواق الأوراق المالية الناشئة؟
ويتفرع عن هذه الإشكالية أسئلة جزئية نحاول من خلالها الإلمام بكل جوانب موضوع دراستنا وهي:
1- ما ذا نقصد بسوق الأوراق المالية؟
2- كيف يتم اتخاذ قرار الاستثمار في سوق الأوراق المالية ؟
3- كيف يتم تحديد قيمة الورقة المالية وتوقيت شرائها أو بيعها؟
4- ما ذا نقصد بأسواق الأوراق المالية الناشئة، وما هي الإجراءات التي اتبعتها لتحررها واندماجها مع الأسواق المالية العالمية؟
للإجابة على هذه التساؤلات قمنا بوضع الفرضيات التالية :
1- سوق الأوراق المالية سوق يجمع بين وظيفتي التمويل والاستثمار
2- يتم اتخاذ قرار الاستثمار في سوق الأوراق المالية من خلال الموازنة بين العائد والتكاليف.
3- تحديد قيمة الورقة المالية وتوقيت شرائها أو بيعها بناء على تحليل الظروف المحيطة بالورقة المالية؟
4- أسواق الأوراق المالية الناشئة هي أسواق في مراحلها الأولى من التطور
5- إجراءات التحرير في هذه الأسواق هي نفسها الإجراءات المتبعة في الدول المتقدمة

وقصد إثبات صحة الفرضيات من عدمه اعتمدنا على المنهج التحليلي والوصفي كما اعتمدنا كذلك علىمنهج دراس
الفصل الرابع من دراستنا
و قد قسمنا دراستنا هذه إلى أربعة فصول
الفصل الأول كان بمثابة مقدمة تهدف إلى التعريف بمجال الدراسة وهو سوق الأوراق المالية، و يتفرع هذا الفصل
إلى ثلاثة مباحث ألمت بمختلف جوانبه: تعريفه، المنتوجات المالية المتداولة فيه، وأقسامه حالة
أما الفصل الثاني فكان مخصص لتحليل عملية الاستثمار في هذا السوق، وقد احتوى هذا الفصل بدوره على ثلاثة
مباحث تطرقنا فيها إلى العائد والمخاطرة، تكوين المحفظة الاستثمارية، وكذا دور صناديق الاستثمار في هذا السوق
وفي الفصل الثالث تطرقنا إلى طرق تحليل الأوراق المالية وهذا من خلال ثلاثة مباحث
أما الفصل الرابع فكان تحليل لتجربة الاستثمار في سوق الأوراق المالية الناشئة التي خاضت تجربة التحرير المالي
واندماجها مع الأسواق المالية المتقدمة، وكان هذا الفصل أيضا مقسم إلى ثلاثة مباحث، فالمبحث الأول كان بمثابة
تعريف بالأسواق الناشئة أما المبحث الثاني فكان مخصص للتحرير المالي ودوره في خلق ظاهرة الاندماج ،وأخيرا
المبحث الثالث تطرقنا فيه إلى إجراءات التحرير في الأسواق الناشئة وكيفية اندماجها مع الأسواق الناضجة ونتائج
ذلك، كما تعرضنا في هذا المبحث إلى الأسواق العربية وكيف يمكنها أن تستخلص العبر من تجربة الأسواق
الناشئة.
أما عن أسباب اختيارنا لهذا الموضوع فهي عديدة، فبالإضافة إلى دوافعي الذاتية ورغبتي الشديدة في البحث حول سوق الأوراق المالية وعملية الاستثمار فيه ومتابعة تطوره باستمرار، هناك كذلك أسباب موضوعية شجعتني على هذا الاختيار، منها: هو موضوع يدخل في اطار تخصصنا، وكذا نقص الدراسات التي تناولت أسواق الأوراق
المالية الناشئة، ومحاولة الاستفادة من تجربتها وتفادي أخطائها، خاصة في ظل الاتجاه المتزايد نحو العولمة .
أما عن الصعوبات التي تلقيناها عند إعدادنا لهذا البحث فتمثلت أساسا في صعوبة الحصول على المراجع رغم
توفرها على مستوى بعض المكاتب بسبب انتشار ظاهرة خطيرة تواجه البحث العلمي في الجزائر و هي ظاهرة
المحسوبية،بالاضافة الى صعوبة الاختصار نظرا لمتطلبات الموضوع .

إقرأ المزيد  القيم وتفعيلها المؤسسي: تغيرات وانتظارات لدى المغاربة

تحليل الاستثمار في سوق الأوراق المالية مع دراسة حالة الاسواق المالية الناشئة

التحميل

إقرأ أيضا: صناعة القرار السياسي بالمغرب

اجراءات التبليغ والتنفيذ في العمل القضائي (دراسة مقارنة)pdf

الالتقائية في الحكامة المحلية الجديدة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نموذجا

الضريبة على القيمة المضافة وفق اخر تعديلات المدونة العامة للضرائب

التدبير العمومي الإدارة المغربية نموذجا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا إلغاء مانع الإعلانات لتتمكن من مشاهدة المحتوى